ضرورة الشروع في إعادة النظر في البرامج الوطنية لتدريس للرياضيات

0 23

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شدد وزير التعليم العالي والبحث العلمي, عبد الباقي بن زيان, يوم الأحد بالجزائر العاصمة, على ضرورة الشروع في إعادة النظر في البرامج الوطنية للرياضيات بدءا من الطور الابتدائي وصولا إلى الجامعة.

وأوضح السيد بن زيان خلال لقاء جمعه بوزراء كل من التربية الوطنية, محمد واجعوط, الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة, شمس الدين شيتور, السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي, محمد على بوغازي, في إطار تشكيل فوج عمل مكلف بدراسة واقع تعليم الرياضيات في المنظومة الجزائرية وسبل تطويرها, أن الشروع في إعادة هذه البرامج يندرج في سياق بناء مشروع “متناغم ومتميز” للرفع من مستوى الرياضيات في الجزائر.

وقال السيد بن زيان أن هذا المشروع “بالرغم من حجمه, لا يتطلب موارد كبيرة, سواء من ناحية التأطير البشري أو المادي, لاسيما في ظل استعداد الأساتذة والباحثين الجزائريين المختصين في الرياضيات للمساهمة في التأطير البيداغوجي والعلمي للمؤسسات المخصصة لهذا النوع من التكوين”.

وبعد أن ذكر بوجود ثانوية للرياضيات تضم خيرة التلاميذ على المستوى الوطني وتوفر الجزائر على 19 مخبرا للرياضيات ووجود باحثين جزائريين ينشطون على مستوى مخابر دولية, بالإضافة الى استحداث مدرستين مختصتين في الرياضيات وفي الذكاء الاصطناعي, اعتبر الوزير أن ذلك سيكون بمثابة “الانطلاقة في التميز وتكوين النخب, فضلا عن توفر الإرادة السياسية لتجسيد هذا المشروع”.

وأكد السيد بن زيان أن “بلوغ هذا المشروع للمستوى العالمي يقتضي التعاون والاستفادة من الخبراء المتميزين من الجزائريين والأجانب وكذا تذليل كل العوائق والصعوبات التي تحول دون مشاركتهم”.



من جهته, أكد وزير التربية الوطنية, محمد واجعوط, أن التأطير المتخصص في مادة الرياضيات في الجزائر “لا يلبي احتياجات القطاع مع وجود إقبال ضئيل للتلاميذ على شعبتي الرياضيات وتقني رياضي”.

وأشار السيد واجعوط  إلى أنه “على الرغم من تخصيص حجم ساعي مناسب لمادة الرياضيات في جميع مستويات التعليم إلا أن هناك نقصا في التأطير المتخصص لهذه المادة, حيث أصبح لا يلبي احتياجات القطاع”.

بدوره, أكد السيد شيتور على أهمية “تحفيز التلاميذ من الطور الابتدائي على تعلم مادة الرياضيات من خلال وضع دوافع استقطاب نحو هذا التخصص لجلب مترشحين متميزين مع توضيح الآفاق المستقبلية المحفزة والمشجعة بعد التخرج, إلى جانب الاهتمام بالمؤطرين وذلك من أجل بناء قاعدة أساسية متينة من التحصيل العلمي لضمان تكوين علمي رفيع المستوى سواء في العلوم الأساسية أو التكنولوجية”.

وعلى نفس المنوال, شدد السيد بوغازي على ضرورة “معالجة مسألة عزوف الطلبة على التخصص في مادة الرياضيات من خلال إيلاء العناية اللازمة لهذه المادة الأساسية”, مؤكدا على أهمية “تشخيص واقع منظومة تدريس الرياضيات خلال مختلف الاطوار التعليمية”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد